Google+ معديات القري بالمنيا ..رحلة عذاب بين “شطين وميه” . | StoryMaker™
 

معديات القري بالمنيا ..رحلة عذاب بين “شطين وميه” .

المنيا :أحمد الدليل

معدية 7

رحلة عذاب بين  “شطين وميه ” بهذه الكلمات يصف المواطنون قاطني النجوع والقري النائية ما يواجهونه يومياً  من معاناة خلال رحلاتهم المتكررة مستقلين “المعديات” علي بحر يوسف.

معدية 1

تبدأ معاناة المواطن بانتظاره لساعات طويلة مترقبا “المعدية” التي تقف علي البر الآخر لتجد من يصوبها نحوه وفور وصولها يخوض المواطن معركة الانتتقال بها إلي الجانب الآخر حيث نظام “السلك” الذي يلزم مشقة بدنية لسحبه بن الجانبين وقد ينقطع أحيانا فتتجه “المعدية” في اتجاه المجري المائي ناحية لشمال ليجد مستقليها أنفسهم في عرض البحر وسط الحشائش ولا تتوقف إلا بارتطامها بمعدية أخري أو بجانب الشط.

معدية 2

طفل يقوم بمفرده بتوجيه المعديه إلي الجانب الأخر لعدم وجود من يسانده من المواطنين .

معدية 3

المعديه تقف في عرض البحر لعدم قدرة الطفل اقتيادها علي الجانب الآخر .

DSC_0140                                                             البشر ليسوا وحدهم من يستقلون المعديات ولكن المواشي والبهائم والحمير والبضائع  يرافقونهم  في رحلتهم علي الجانبين ليحدثون تزاحما شديدا خاصة في الصباح والغروب حيث أوقات ذهاب وعودة الفلاحين من وإلي حقولهم .

م                                                         المعديه ترسو علي الجانب الشرقي  بوضع لا يسمح لمستقليها العبور بأمان فيضطر المواطنين الي القفز مما يعرضهم للخطر.

معدية                                                             وفي مشهد آخر يسبح أحد الأطفال في الماء في حين تقترب المعديه نحوه ما يعرض حياته للخطر.

 

This entry was posted in Arts. Bookmark the permalink.

Comments are closed.