Google+ مساكن “خلف القضبان” بالمنيا .. عندما تتوقف الحياة عند العصر الحجري | StoryMaker™
 

مساكن “خلف القضبان” بالمنيا .. عندما تتوقف الحياة عند العصر الحجري

تقرير وتصوير : أروى فولي

DSC_0226

عشش منطقة الحبشي بمدينة المنيا وكما أسموها مساكن خلف القضبان تحتضن مئات الأسر يعودون بأساليب ومظاهر حياتهم للعصر الحجري القديم .

DSC_0181

العش أو الكوخ وكما يبدو عبارة مربع سكني مساحة 4 متر يفصل بينه والشارع ساتر قماشي وبينه وترعة الابراهيمية حائط ارتفاع 2 متر ويحده من علي الجانبين ساتر آخر قماشي أو خشبي .

DSC_0179

عمي إبراهيم ورغم كبر سنه بمفرده يسكن في كوخ لا تتجاوز مساحته 2 متر طولا وعرضا لا سقف وبسؤاله عن كيفية قضاء حاجته أشار إلي شاطئ الترعة خلفه .

247694_244861902305696_346125906_n

عمي “محمود” لا يختلف كثيرا بل ويزيد حاله سوءا لكونه يعاني العديد من الأمراض ولا يجد من المال ما يعينه علي تلقي العلاج .

DSC_0213

وشاب في مقتبل العمر يقف مستطردا حاله لتبدو ملامح الفقر والبؤس والبطالة تزين جبهته بعد أن فقد الأمل في إيجاد فرصة عملل يخرج بها من أكواخ المفقودين .

DSC_0224

ويزيد تراكم القمامة بين جنبات العشش وفي مفترق الممرات التي تتوسطها معاناة فئة من المجتمع غيبها النسيان .

This entry was posted in Arts, Egypt. Bookmark the permalink.

Comments are closed.