Google+ محطة قطار المحرص خارج الحسابات | StoryMaker™
 

محطة قطار المحرص خارج الحسابات

 

إعداد ” خالد مصطفى

محطة قطار قرية المحرص التابعة لمركز ملوى والتى أصبحت تفقتد لمعظم الخدمات بعد غلق منافذها وغلق مكتب الناظر وشباك التذاكر بالإضافة لانتشار الحشاءش على جانبى المحطة ناهيك عن عدم وجود استراحات ومقاعد لجلوس المسافرين غير أن الصيف وارضية المحطة أصبح عبارة عن حفر والمحطة لا يقف بها أى قطارات سوى القطار الكاب فقط والاسوار الحديديه بها أصبحت متهالكة وتعرض حياة المواطنين للخطر والمحطة فى غالب الوقت خاوية من الركاب

محطة قطار قرية المحرص التابعة لمركز ملوى والتى أصبحت تحتاج لإعادة صيانة وإعاده نظر من قبل المسئولين

محطة قطار قرية المحرص التابعة لمركز ملوى والتى أصبحت تحتاج لإعادة صيانة وإعاده نظر من قبل المسئولين

محطة المحرص تحتاج لنظر المسولين فى ظل حالته المسيئة

محطة المحرص تحتاج لنظر المسولين فى ظل حالته المسيئة

حتى ان الحشائش غطت المقاعد التى يجلس عليها المسافرون ولتى أصبحت لا فائده لها

حتى ان الحشائش غطت المقاعد التى يجلس عليها المسافرون ولتى أصبحت لا فائده لها

حتى ان المحطة تحولت لمرتع خضب للحشائش فى ظل غياب الرقابة والاهتمام من قبل مسئولى السكة الحديد

حتى ان المحطة تحولت لمرتع خضب للحشائش فى ظل غياب الرقابة والاهتمام من قبل مسئولى السكة الحديد

ومقاعد الجلوس أصبحت يرثى لها فى ظل قدمها والتر ربما يكون عفا عليها الزمن

ومقاعد الجلوس أصبحت يرثى لها فى ظل قدمها والتر ربما يكون عفا عليها الزمن

كما أن المحطة أصبحت تغلق أبوابها بعد غلق مكتب الناظر فلا يوجد بها خدمات

كما أن المحطة أصبحت تغلق أبوابها بعد غلق مكتب الناظر فلا يوجد بها خدمات

والمحطة بلا شباك تذاكر وهذا حاله

والمحطة بلا شباك تذاكر وهذا حاله

والاستراحات أصبحت لا تليق بالمسافرين بعدما عفى عليها الزمن

والاستراحات أصبحت لا تليق بالمسافرين بعدما عفى عليها الزمن

والرصيف أصبح مكسر تماما وإلى ترميم واعاده رصفه

والرصيف أصبح مكسر تماما وإلى ترميم واعاده رصفه

والمحطة لا يقف بها اى قطار سوى القطار الركاب فقط وفى غالب الوقت تكون خاوية من الركاب

والمحطة لا يقف بها اى قطار سوى القطار الركاب فقط وفى غالب الوقت تكون خاوية من الركاب

والسور الحددى الخاص بالمحطة عفى عليه الزمن وأصبح يعرض حياة الاخرين للخطر بسبب عدم امانة

والسور الحددى الخاص بالمحطة عفى عليه الزمن وأصبح يعرض حياة الاخرين للخطر بسبب عدم امانة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

This entry was posted in Egypt. Bookmark the permalink.

Comments are closed.