Google+ عيون بورسعيد .. اسرة بورسعيدية تروي معاناة طفلها بعد ان التهم القطار قدميه في حادث مفجع | StoryMaker™
 

عيون بورسعيد .. اسرة بورسعيدية تروي معاناة طفلها بعد ان التهم القطار قدميه في حادث مفجع

DSC_0204

بورسعيد – رانيا السادات

في بيت فقير يخلو تماما من اساسيات اي منزل , استقبلتنا  اسرة بورسعيدية اليوم في احد المناطق العشوائية بالمدينة بعد ان وجهت لنا الدعوة للتسجيل والحوار معها لعرض مشكلتها الانسانية علي المسئولين واصحاب القلوب الرحيمة من ابناء مدينة بورسعيد وخاصة بعد انقطاع كثير من الاسر البورسعيدية لمد يد العون لهم بسبب الظروف والاحوال الاقتصادية التي تمر بها البلاد بوجه عام وبورسعيد بوجه خاص

وبمزيج من الحزن والاسي ودموع لاتقف روت الام علي حد وصفها قصة ابنها الاكبر واول فرحتها , وهواسلام خالد حسن البالغ من العمر 14 عام الذي ولد بعيب خلقي في المخ نتج عنه دمور اثر علي مركز النطق والفهم معا

وقالت الام ان ابنها اسلام طفل  ولد فاقد للعقل والفقر افقده القدرة علي العلاج

واكملت حديثها ان الفقر كانت مرارته اوقع واكبرعليها من الابتلاء حيث كان سبب وشريك في مشاهدتها لألام ابنها دون جدوي للعلاج حيث ان بعض الاطباء اكدوا لها ان تقدم واستجابة حالة اسلام الصحية اذا تبناه احد اطباء المخ والاعصاب

 ولكن كان للقدر دور اخر ليكمل به لعبة دائرة الحياة مع اسرة اسلام لكي تصبح كلمة الابتلاء هي المعني الحقيقي لحياة اسرة كاملة ,  لكنها ارادة الله ولا اعتراض علي امره .

ووصفت الام محنتها التي تضاعفت بابتلاء اخرلابنها واحب ابنائها اسلام بعد ان التهم القطار قدميه في حادث مفجع وكارثة سقطت علي راس الاسرة مما اثر كليا علي حالتها المادية وافقدها الحادث كل ماتملك حتي اثاث المنزل

وتحدثت الام عن تلك اللحظة المشئومة من قرابة عام ونصف والتي وصفتها باسود لحظات حياتها , حيث انها تعودت يوميا في تجهيز الافطار لولدها اسلام وأشقاؤه وفي صباح ذلك اليوم  فوجئت باسلام مختفي من المنزل فخيل لها انه يختبئ تحت الفراش  كعادته ولم يمضي وقت قليل الا وسمعت الباب يطرق واصوات تصرخ باشخاص تعلمهم ولا تعلمهم من الجيران يقولون لها انهم شاهدوا من اعلي  بعض الاطفال حاولوا اقناع اسلام مستغلين عدم قدرته العقلية وجعلوه يقفز من شرفة الدور الارضي بمنزلها ليذهب معهم ومن ثم اختفي

واسرعت الام ببالبحث عن ابنها في كل مكان حيث انتهي بها المطاف بمستشفي بورسعيد العام ووجدته هناك لكنها لم تجده كاملا  رأته فاقد قدميه واصابع من اليد اليسري وجدت نصف ابنها علي سرير وباقي جسمه في شوال ويقولون لها ادفني اجزاؤه وتبكي الام وتقول دفنت نصف ابني وهو حي يرزق علي قيد الحياة بعد ان  تركه الاطفال علي شريط القطار و نتيجة لاعاقته الذهنية لم يعي قدوم القطر عليه واقترابه منه فدهسه اوابتلع قدميه

واضافت والدة اسلام انها استمرت في سعيها للحصول علي اي عائد مادي يساعدها علي تربية اسلام وخاصة انها لا تعمل هي ووالده ولم تجد غير مبلغ 85 جنيه من الشئون الاجتماعية وصرف لها المبلغ عدة اشهر ثم انقطع

وواصلت في حديثها انها الان تعاني من نقل اسلام من مكان لاخر فكانت تستطيع حمله ومع تقدمه في العمر لم تعد تستطيع حمله او نقله لطبيب وان من يذهب به الي اي مكان والده المريض يحمله  علي ظهره وأصبح غير قادر

ووجهت ندائها للمسئولين ولمحافظ بورسعيد للموافقة علي حصولها علي نفقة شهرية من الشئون ترعي بها اسلام طبيا او ترخيص كشك يضمن لهم دخل شهري

وانهت الام قصتها بنداء لابناء بورسعيد اصحاب القلوب الرحيمة للتبرع بكرسي متحرك وحفاضات لاصابته بعد الحادث بحالة تبول لا ارادي او تبني احد الاطباء حالة اسلام وانها تأمل في اشقائها من اهل بورسعيد مد يد العون

للتواصل مع اسرة الطفل اسلام خالد حسن يرجي الاتصال علي العنوان والرقم التالي .. مساكن السيد متولي من امام شارع السوق امام كافيتريا التحرير عمارة 66 شقة 5 منزل ام اسلام رقم التليفون 01205066914

This entry was posted in Photos. Bookmark the permalink.

Comments are closed.