Google+ الزواج المدنى هل هو زنا بالقانون ام حلاً لآلاف المسيحيين / خليل ابوزيد | StoryMaker™
 

الزواج المدنى هل هو زنا بالقانون ام حلاً لآلاف المسيحيين / خليل ابوزيد

اكدت رابطة حماة الايمان  فى بيان لها  اليوم على رفضها التام لاي قانون يصدر بخصوص الاحوال الشخصية للمسيحيين يتضمن تعدد اسباب الطلاق كنسيا ويتضمن السماح بزواج مدني  وشدد البيان على ان هذا النوع من الزواج  وحسب تعاليم العقيدة المسيحية القويمة و الكتاب المقدس يعد زنا بمباركة القانون  واوضح   البيان ان الرابطة ستبذل  كل ما في وسعها من وسائل مشروعه قانونية لايقاف مثل هذا العمل   واشار البيان  الى ان  فريق محامي  الرابطة بدأ التمهيد لاستخدام المادة الثالثة من الدستور المصري الجديد لايقاف اي عمل يخالف العقيدة المسيحية السليم

وقال مينا اسعد كامل مدرس اللاهوت الدفاعي بمعهد دراسات الكتاب المقدس المتحدث الرسمي لرابطة حماة الايمان (لفجر الثوره ) نحن مجموعه من الشباب الدارسين اكاديميا تجمعنا بغرض الرد على اي شبهه او اتهام يوجة للعقيدة المسيحية او الكنيسة القبطية بكل محبة ونقاش علمي اكاديمي
ووصف “اسعد”  ما سينتج  عن قانون الاحوال الشخصية الجديد والذي يتداول عنه وجود تعدد اسباب الطلاق بخلاف الزنا وفتح الباب للزواج المدني_على حد قوله_   انه زنا صريحا وهو ما تراة العقيدة  ..

جدد “اسعد” ثقته  في قيادات الكنيسة الحالية من قداسة البابا والمجمع المقدس و في ارثوذكسيتهم التامة.. لافتا  ان  ارتفاع صوتهم  هو للتاكيد على تاريخ وعقيدة وفكر امام من يحاولون فقدان المسيحيين هويتهم الارثوذكسية او حتى الكاثوليكية بدعوى زائفة عن المحبة !!

وشدد” اسعد” ان  الرابطة لن تشارك في اي وقفات او مظاهرات او تجمعات وستكتفي دائما باصدار بيانات تعريفية عن موقفها وردود علمية للمعارضين

اعرب  حزب المبادرة الشعبية   عن رفضه التام لتغيير قانون ولائحة الاحوال الشخصية للمسيحيين بحيث تتضمن أسبابا أخرى غير الزنى كسبب للطلاق بحسب وصية الكتاب المقدس أو يعدد أسبابا سهلة للتطليق كمقدمه لحصول على طلاق كالفرقة لمدة خمسة اعوام كما شاع فى الاخبار المتواتره
وأكد الدكتور مينا ثابت مؤسس الحزب” لفجر الثوره” أنه تواصل مع الاستاذ مينا جورج أحد الاعضاء المؤسسين فى الرابطة وشاركه الرأى أيضا فى تحذير الرابطة من محاولة اجراء أى تصرف متسرع بشأن الوحدة مع الكنيسة الكاثوليكية ما لم يتم أولا اتفاق عقيدى سليم

وكان  د.صفوت البياضى رئيس الطائفة الإنجيلية، فى تصريحات له  الجمعة،الماضيه _وفقا لما ورد بموقع اليوم السابع على الشبكه العنكبوتيه أن الكنيسة الإنجيلية تبارك الزواج المدنى، موضحاً أن الزواج المدنى سيعطى حلاً لآلاف المسيحيين الذين ترفض الكنيسة التصريح لهم بالزواج.نافياً حدوث أزمة بين الطوائف فى حال خروج هذا القانون بمحتواه الكامل.
أضاف البياضي في تصريحات صحفية أن الكنائس متفقة على قانون الأحوال الشخصية الموحد الذى تم إعداده وإرساله لوزارة العدل عام 2010، وعقب الاجتماع الأخير مع وزارة العدل الأسبوع الماضي تم اقتراح إضافة فصل جديد لإمكانية الزواج المدني لمن يرغب، بحيث يكون مشروع قانون ينظم الزواج المدني بين المسيحيين، ليكون الباب مفتوحا للمسيحيين إذا ارادوا زواجا مدنيا، كما أن هذا الفصل لا يلزم الكنائس بعقد الطقوس الدينية.
انشئ  مجموعة  ممن تضرروا من قضايا الأحوال الشخصية للمسيحيين، على_ حد وصفهم_  صفحه على شبكه التواصل الاجتماعى فيس بوك  وصل عدد اعضائها الى2257عضوا ، طالبوا فيها   بقانون مدني يسمح بالطلاق، ولكن مع عدم السماح بتعدد الزوجات والتمسك بالزوجة الواحدة، مع فصل تام للقوانين المدنية عن اللوائح الكنسيةيذكر .  ان  محكمة القضاء الادارى يوم الثلاثاء الموافق 14مارس 2006 إلزامت الكنيسة القبطية بمنح المطلق ترخيصا للزواج مرة أخرى، ويوم 29 مايو 2010 أيدت المحكمة الإدارية العليا حكمها السابق ورفضت طعن الكنيسة على الحكم الاول.
ولعل اهم القضايا التى اثارت جدلا واسعا  حول احقيتها فى الطلاق والزواج للمره الثانيه كانت الفنانه هاله صدقى  والذى اهتمت بها جميع وسائل الاعلام منذ عده سنوات 123(1)

This entry was posted in Egypt. Bookmark the permalink.

Comments are closed.